ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن قوات العدو الإسرائيلية أطلقت النار على مظاهرة في قطاع غزة،أمس الأربعاء، فقلت شابا فلسطينيا كما أصيب 13 جراء اعتداء القوات الإسرائيلية على فلسطينيين تظاهروا قرب الحدود الشرقية لوسط قطاع غزة، ضمن فعاليات مسيرة “العودة” المندلعة منذ نهاية مارس/آذار الماضي. “

وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي في بادئ الأمر إنه ليس لديها أي معرفة بالواقعة.

أكد مسؤولون في قطاع الصحة الفلسطيني إن 182 فلسطينيا على الأقل قتلوا في الاحتجاجات

وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، إن الجنود الصهاينة أطلقوا النار على مؤمن إبراهيم أبو أياد شرقي مدينة رفح، الواقعة على الطرف الجنوبي لقطاع غزة والحدود مع مصر.

وتشهد الحدود بين غزة والكيان الصهيوني مظاهرات فلسطينية أسبوعية منذ 30 مارس/ آذار، وفي الآونة الأخيرة بدأت الاحتجاجات تجرى في وقت متأخر من الليل، مثلما حدث أمس، الأربعاء.

وأكد مسؤولون في قطاع الصحة الفلسطيني إن 182 فلسطينيا على الأقل قتلوا في الاحتجاجات.

أصيب 13 فلسطينيا جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلية على فلسطينيين تظاهروا، الأربعاء، قرب الحدود الشرقية لوسط قطاع غزة، ضمن فعاليات مسيرة “العودة” المندلعة منذ نهاية مارس/آذار الماضي.

وقالت وزارة الصحة ، في بيان مقتضب، إن “13 فلسطينيًا أصيبوا بجراح مختلفة وباختناق بالغاز الإسرائيلي شرق مدينة دير البلح”. وأضافت أن 5 من بين الإصابات بالرصاص الحي.

وفي وقت سابق اليوم، قال عوني خطاب، مدير عام الإسعاف في جمعية “الهلال الأحمر الفلسطيني” في المنطقة الوسطى، إن “طواقم الإسعاف تعاملت مع 10 إصابات في صفوف الشبان المتظاهرين”، وذلك قبل أن تعلن وزارة الصحة عن حصيلتها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.