أفادت عائلة فلسطينية، الثلاثاء، باستشهاد أحد أبنائها عقب اعتقاله من قبل قوة عسكرية إسرائيلية، غربي مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.
وقالت مصادر من العائلة في بلدة “بيت ريما” غربي رام الله، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي أبلغ أسرة الشاب محمد الريماوي (21 عاماً) بوفاته بعد ساعات من اعتقاله من منزله.
وأَضافت المصادر ذاتها، أن “الريماوي” تعرض للضرب أثناء الاعتقال.

ونقلت وكالة “معا” الفلسطينية للأنباء، عن بشير الريماوي شقيق الشهيد، أن قرابة 40 جندياً من الوحدات الخاصة الإسرائيلية اقتحموا منزل العائلة فجر اليوم، واعتقلوا محمد، واعتدوا عليه بالضرب المبرح بشكل وحشي، فسقط مغشياً عليه، قبل اعتقاله.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.