في أول موقف سياسي على مستوى العلاقات الخارجية، بعد انتخابه رئيساً للبرلمان العراقي، قال محمد الحلبوسي، إن «أعضاء البرلمان العراقي يعارضون ممارسة أي ضغوط وحظر اقتصادي على إيران ويعتبرونه ظالماً وسيواصلون وقوفهم إلى جانب الشعب الإيراني».
وأضاف خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني علي لاريجاني، هنأه فيه بتوليه منصبه: «نحن على استعداد للوقوف إلى جانب طهران للمساهمة في إعادة الأمن والاستقرار للمنطقة».
وبيّن أن «الشعب العراقي وأعضاء البرلمان يقدرون الدعم الإيراني المفتوح للعراق في السابق والآن لاسيما المساعدة في تحرير العراق من داعش».
وكــان البرلمان العراقي قد استكمل أمس انتخاب هيئته الرئاسية، حيث انتخب الحلبوسي رئيساً، وبشير الحداد وحسن كريم الكعبي، نائبين له.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.