أعلن مستشار الأمن القومي ورئيس هيئة الأمن القومي في الكيان الصهيوني مئير بن شابات أن ما أسماه “الخطر المنظور” على حياة وسلامة المستوطنين الموجودين في منطقة سيناء لا يزال على حاله”، مؤيدا “تحذير السفر الخطير الذي يدعو إلى تجنب زيارة شبه الجزيرة”.

ورفض بن شابات، طلب عضو الكنيست ميرف بن آري (المنتمي لحزب كولانا)، بإلغاء تحذير السفر الخطير للصهاينة بتجنب زيارة سيناء. وقال بن شابات لـ بن آري إن “عدد الإسرائيليين الذين لا يتعاطون بجدية مع التحذير لا يعني إضعاف التقدير بخصوص الخطر”.

وبحسب كلام بن شابات، فإن موقف “هيئة الأمن القومي الصهيونية” بهذا الشأن حُدِّد بعد أن قُدمت لديه صورة إستخبارية محدثة وتقديرات وضع لأجهزة الأمن ذات الصلة.

وكانت قد توجّهت عضو الكنيست ميرف ميخائيلي برسالة إلى الهيئة، مطالبة بإعادة درس التحذيرات المتعلقة بسيناء في أعقاب الجهود الأمنية التي تبذلها السلطات المصرية، وكتبت : “لقد أطلعني الجانب المصري على الخطوات التي اتخذت في السنوات الأخيرة بهدف تعزيز الأمن وحماسة السياح في شبه الجزيرة”.

وأضافت “أطالب الهيئة بإعادة النظر في التحذيرات المتعلقة بالتهديدات في سيناء وخفضها في منطقة جنوب سيناء خاصة، لكي يتسنى للمزيد من الإسرائيليين السفر إلى هناك لقضاء العطلة. هذه الخطوة ستعزز العلاقات بين الدولتين”، على حد قولها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.