أكد رئيس الأركان الإيرانية اللواء محمد باقري أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي البلد الأكثر أمنًا واستقرارًا في المنطقة وهي من مفاخر قوى الأمن الداخلي، لافتًا الى أن قوى الأمن الداخلي تمكنت من الارتقاء بنفسها واستطاعت الحفاظ على أمن الحدود.

وفي كلمة له بمراسم تخريج دفعة من الضباط الإيرانيين، قال باقري إن “بلادنا تواجه حربًا اقتصاديةً ونفسيةً كبيرة وقواتنا تتحمل مسؤولية الدفاع واستتباب الأمن في البلاد”، وأضاف “نحن نعيش في منطقة مضطربة وهذا الاضطراب مستورد من أميركا كي لا تنعم بالاستقرار”، مشيرًا الى أن “أميركا تزرع الاضطراب في المنطقة”.

وشدد باقري على أن “إيران تفرض الاستقرار في المنطقة وتقف بوجه المؤامرات الأميركية فيها”، مؤكدًا أن إيران لن تصمت أبدا إذا ما استمرت المؤامرات ضدها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.