12 فبراير, 2018
باركت حركة التوحيد الاسلامي في بيان لها الرد المشرف للدفاعات الجوية السورية على الاعتداءات الاسرائيلية الجوية على سوريا مؤكدا أن امتنا تمتلك كل مقومات الانتصار على اي عدوان وما حصل اليوم يدلل الى ان لا خطوط حمراء بعد اليوم خاصة وأن الحدث يتكرر للمرة الثانية بعد 32 عاما على إسقاط طائرة الطيار الصهيوني رون آراد وهذا ما يمثل صفعة جديدة للصهاينة وعملائهم.
وطالب بيان الحركة بالوقوف الى جانب سوريا في حقها المشروع في الدفاع عن كل شبر من ارضها المحتلة في مواجهة كل عدوان صهيوني على بلادنا معتبرا اسقاط طائرات الصهاينة بمواجهة مباشرة تطورا كبيرا وإيجابيا وله ما له في الصراع العربي الاسرائيلي وهذا يعبر بصراحة عن انتهاء عصر هيمنة القوى الصهيو-امريكية على بلادنا لان نظرية الجيوش التي لا تقهر سقطت وصارت من التاريخ.
واضاف بيان الحركة ” إن زمناً يستنجد فيه الكيان الغاصب بالدول الكبرى لايقاف المعركة مع محور المقاومة زمن عز وكرامة يدفع بالجميع الى التبصر في كون اسرائيل اوهن من بيت العنكبوت، داعيا لوحدة الصف ولنهضة الامة مجددا في تحديد العداء والولاء على طريق نبذ الاقتتال الداخلي وتوجيه بوصلة الصراع نحو العدو الحقيقي لشعوبنا العربية والاسلامية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.