أبريل, 2018

استقبل الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في مكتبه في طرابلس وفدا من الجماعة الإسلامية ضم مرشحها عن دائرة طرابلس د. وسيم علوان يرافقه عضو اللجنة السياسية في طرابلس والشمال السيد رهيف صوراني والدكتور عامر حموضة.
وكانت مناسبة للحديث عن اوضاع الامة العربية والاسلامية بالاضافة الى الشأن المحلي والانتخابات النيابية العتيدة.
الدكتور علوان رأى أن ارض الواقع تشير الى محاولات لإقصائنا وتهميشنا وكأنه بات محرما على مدينة العلم والعلماء طرابلس ان تمثل بتيار اسلامي وكان ذلك واضحا في زيارة البعض للسفارات واتخاذ قرار من هناك في هذا الشأن ، مؤكدا ان الحركة الاسلامية وطنية بامتياز وتنبع قراراتها من الداخل، مضيفاً ” دورنا الحفاظ على الهوية الاسلامية ونحن جزء اساسي من مدينتنا ونحن كجماعة اسلامية لم نشارك في جولات العنف ولم تلطخ ايدينا بالدماء، متسائلا “من سلح المعتقلين ومن وضعهم في السجون بعد ذلك؟…اسألوا المعتقلين هم من يقول أن مرجعيات سياسية مولتهم ويضحكون على الناس اليوم ويطالبون باخراجهم من سجن هم اوقعوهم فيه”.
بدوره الشيخ بلال شعبان رأى أن لبنان ليس ببعيد عن الاحداث التي تجري في المنطقة ولقد دمرت عواصمنا العربية وبقيت تل ابيب وحدها مستقرة لذلك يجب ان نعي ان قبلة صلاتنا هي مكة المركة وأن قبلة جهادنا هي القدس وفلسطين.
في الموضوع الانتخابي اكد فضيلته ان الانتخابات اليوم تخاض على اساس دفع الاموال مشددا على اننا لن ننتخب كل من كان ترشحه لمصلحة شخصية وذاتية ضيقة وانما سننتخب أصحاب المبادئ وكل من كانت وجهته فلسطين فنحن لبنانيو المولد ولكننا فلسطينيو الهوى والهوية.
في موضوع المعتقلين الاسلاميين طالب فضيلته بعفو عام مؤكدا ان من يجب ان يحاكم ويسجن هم السياسيون الذين ورطوا الشباب واستعملوهم لمصالحهم الشخصية ثم تركوهم لمصيرهم في غياهب السجون.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.